درس موقع الجزائر وأهميته (الجغرافيا: السنة الرابعة متوسط)

الموضوع في 'مذكرات ودروس وتطبيقات' بواسطة bouferah khireddine, بتاريخ ‏11 يونيو 2016.

  1. bouferah khireddine المدير طاقم الإدارة مدير الموقع

    bouferah khireddine
    1,760
    134
    63
    إنضم إلينا في:
    ‏14 فبراير 2015
    المشاركات:
    1,760
    الإعجابات المتلقاة:
    134
    الموقع الفلكي للجزائر:
    تنحصر الجزائر بين خطي طول 12°شرقا و9°غربا، وبين دائرتي عرض 19° و37°شمالا.
    أهمية الموقع الفلكي للجزائر:
    - يمر بالجزائر خط غرينتش0° وهو المرجع الدولي في تحديد الوقت.
    - يمر بجنوب الجزائر مدار السرطان 23.66° والذي تتعامد عليه اشعة الشمس صيفا.
    - تمتد الجزائر من المنطقة الحارة الى المنطقة المعتدلة مما يؤدي الى تنوع المناخ.
    الموقع الجغرافي:
    تقع الجزائر في شمال غرب افريقيا. تطل شمالا على البحر الابيض المتوسط بشريط ساحلي طوله 1200كم2، وتحدها شرقا تونس وليبيا، وغربا المغرب الاقصى والصحراء الغربية، اما جنوبا فتحدها النيجر مالي وموريتانيا.
    المساحة:
    تبلغ مساحة الجزائر 2381741 كم2
    وهي بذلك تحتل المرتبة الاولى عربيا وافريقيا(بعد تقسيم السودان، والمرتبة العاشرة عالميا.
    الأبعاد:
    - 1955كم من الجزائر العاصمة الى اقصى نقطة في الجنوب.
    1829 كم من تندوف الى اقصى نقطة في الشرق. 1944كم من تندوف الى اقصى نقطة في الشمال الشرقي
    أهمية موقع الجزائر:
    اقليميا:
    - تتوسط الجزائر بلدان المغرب العربي( النشاط التجاري)
    - تعتبر جسرا طبيعيا نحو الوطن العربي والعالم الاسلامي (دون حواجز او عوائق طبيعية)
    - تنتمي الجزائر الى حوض البحر الابيض المتوسط، مما جعلها رافدا من روافد الحضارة المتوسطية ومحورا هاما للتبادل والتعاون مع القارة الافريقية.
    قاريا:
    - تمثل مساحة الجزائر 8 من مساحة القارة. - تعتبر بوابة افريقيا الشمالية
    - بعد انجاز طريق الوحدة الافريقية ستتمكن دول افريقيا من الوصول الى موانئ البحر الأبيض المتوسط بقية موانئ العالم.
    عالميا:
    - تتوسط الجزائر القارات الثلاث: افريقيا، اسيا، أوروبا، مما جعلها ملتقى الطرق التجارية العالمية برا وبحرا
    - محور عبور جوي من اوربا نحو وسط وجنوب القارة الافريقية، ومن اوربا نحو شرق افريقيا ودول الشرق الأوسط.
    - الارتباط بعلاقات طيبة ومثمرة عبر التاريخ مع دول العالم.
    الأستاذ: حسين جيلالي بن فرج
     

مشاركة هذه الصفحة